الأحداث الوطنية

احتفاءٌ موسيقي بالتنوع الثقافي في جامعة الأخوين

بعد النجاح الكبير الذي حققه الحفل الموسيقي الكلاسيكي “Il Settecento Napoletano” (القرن الثامن عشر النابوليتاني) في مدينة فاس، تشرفت جامعة الأخوين بمدينة إفران، بشراكة مع السفارة الإيطالية في المملكة المغربية، المعهد الثقافي الإيطالي بالرباط، واللجنة الوطنية الإيطالية للموسيقى (CIDIM)، باستقبال النسخة الثانية من هذا الحفل الاستثنائي الثاني لأوركسترا غرفة أكاديمية سانتا صوفيا الإيطالية، التي أذهلت الجمهور الحاضر في المدرج رقم 17 للحرم الجامعي للأخوين، يوم الأحد 17 دجنبر 2023.

واستمتع طلبة وطالبات جامعة الأخوين، من مختلف الجنسيات، بتجربة موسيقية غنية بالأحاسيس، تناغمت خلالها المقطوعات الموسيقية الإيطالية المسافرة عبر الزمن، قادمة من القرن الثامن عشر، مع التنوع الثقافي التي تزخر به هذه المؤسسة الجامعية المتفردة في المغرب. وشكل هذا الحفل بالنسبة لجامعة الخوين، باعتبارها، جامعة تضع من بين أهدافها الأساسية تكريس التنوع والتعليم المنفتح على العالم، فرصة للاحتفال بالتنوع الثقافي الحاضر داخل حرمها الجامعي.

ووفرت مدينة إفران، الواقعة في قلب الجبال المهيبة للأطلس المتوسط، أجواء مثالية لهذا الاحتفال الموسيقي الاستثنائي الذي يقدم لأول مرة في المغرب، حيث تلاقت المقطوعات الموسيقية للقرن الثامن عشر النابولياني، مع روح المقطوعات الموسيقية الأطلسية المتأصلة في الطبيعة والتراث، لتخلق أجواء فريدة، أضفت طابعا خاصا على هذا الحدث الموسيقي، الذي شكل بالنسبة للطلبة، تجسيدا فعليا للتنوع الثقافي في تجربة لا تنسى.

بهذه المناسبة أكدت السيدة كارميلا كاليا، مديرة المعهد الثقافي الإيطالي بالرباط أن “هذا الحفل الذي أقيم في جامعة الأخوين، لم يكن مجرد حفل موسيقي، بل كان احتفالا بالتنوع، وحلقة وصل بين الثقافات، تتلاقى مع الأهداف الرئيسية التي حددتها جامعة الأخوين لنفسها، والمتمثلة في التربية والتثقيف من أجل تكوين مواطنين عالميين. لهذا رأينا الشغف الموسيقي الذي جمع بين الأوركسترا الإيطالية وطلبة جامعة الأخوين، في أمسية سحرية تلاشت خلالها الحدود الثقافية، تاركة الباب مفتوحا أما التقارب من خلال اللحن“.

دانيلو سكويتييري العازف على آلة التشيلو وريكاردو زامونير على آلة الكمان، وهما عازفان بارزان ضمن أوركسترا أكاديمية سانتا صوفيا، تميزا من خلال أدائهما الذي بث الحياة في المقطوعات الموسيقية التاريخية لفرانشيسكو دورانتي ونيكولا بوربورا وجيوفاني باتيستا بيرغوليسي، وهم من أكثر الملحنين الإيطاليين المشهورين خلال القرن الثامن عشر. وقد تمكن العازفان من تعزيز جسور التقارب والتبادل الثقافي بين إيطاليا والمغرب من خلال تقريب الموسيقى الكلاسيكية، رمز الذوق والرقي، من جمهور مدينة إفران.

ويعد هذا الحفل، الذي يقدم لأول مرة في مدينة إفران، جزءا من مشروع الصوت الإيطالي (Suono Italiano)، الذي تحمله اللجنة الوطنية الإيطالية للموسيقى (CIDIM)، والتي تسعى إلى ترسيخ رؤية للأداء الموسيقي، تكون متجذرة في التقاليد الموسيقية الإيطالية العريقة. وتجسد أوركسترا غرفة أكاديمية سانتا صوفيا هذا التميز الموسيقي، من خلال برنامج للحفلات الموسيقية، مدته ثلاث سنوات، ويقدم على أشهر مسارح جمهورية إيطاليا.

تُعرف أوركسترا غرفة أكاديمية سانتا صوفيا (Orchestre de Chambre Accademia di Santa Sofia)، بتألقها وإشعاعها المستمر في الأوساط الموسيقية المتميزة، وهي مرجع فني في إيطاليا وعلى المستوى الدولي، كما طبعت مسيرتها الفنية من خلال احتضانها لعازفين منفردين مشهورين مثل UTO UGHI، وANNA TIFU، وANDREA GRIMINELLI. من خلال موسم من الحفلات الموسيقية الفريدة، التي تقدمها هذه الأوركسترا بإيطاليا في ثلاث قاعات مرموقة للعرض بكل من بينيفينتو (قاعة سانت أغوستينو)، نابولي (مسرح ديانا)، وروما (قاعة دانتي أليغييري)، فإنها تواصل تميزها في مجال إنتاج الأسطوانات الموسيقية عالية الجودة.

وتم تنظيم النسخة الثانية من هذا الحفل في المغرب، بمبادرة من سعادة أرماندو باروكو، سفير إيطاليا لدى المملكة المغربية، والسيدة كارميلا كاليا مديرة المعهد الثقافي الإيطالي بالرباط، بشراكة مع اللجنة الوطنية الإيطالية للموسيقى (CIDIM) ممثلة بنائب رئيسها السيد فرانشيسكانتونيو بوليسي، وجامعة الأخوين المرموقة. وقد ساهم الدعم القيم الذي قدمته مؤسسة تينور للثقافة في نجاح هذا الحدث الموسيقي المميز.

ويعرب المعهد الثقافي الإيطالي في الرباط عن اعتزازه باختتام سنة 2023 بهذا الحفل الموسيقي الاستثنائي الذي يقرب ويوحد بين الثقافتين الإيطالية والمغربية من خلال سحر القرن الثامن عشر النابوليتاني. إن هذا النجاح يقوي عزيمة القائمين على المعهد على مواصلة تعزيز حضور اللغة والثقافة الإيطاليتين في المغرب. بحماس وامتنان، يعد المعهد الثقافي الإيطالي بالرباط أن تكون سنة 2024 أكثر ثراء من حيث البرمجة والأحداث الثقافية المخصصة للجمهور المغربي المتحمس للثقافة واللغة الإيطاليتين.