رياضة

5000 عنصرا من قوات حفظ النظام ودوريات الشرطة بمختلف تشكيلاتها النظامية لمواكبة هذا الحدث الكروي الدولي.

أجرى المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني السيد ، زوال يومه الأربعاء فاتح فبراير الجاري، وذلك للاطلاع على بروتوكول الأمن والسلامة الذي وضعته المصالح الأمنية بالمدينة لتأمين فعاليات كأس العالم للأندية الذي تحتضنه بلادنا خلال شهر فبراير الجاري.

وكان السيد عبد اللطيف حموشي مصحوبا خلال هذه الزيارة الميدانية، بمسؤولين كبار في المصالح المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني، بالإضافة إلى والي أمن طنجة.

وقد زار المدير العام للأمن الوطني الملعب الكبير لطنجة الذي سيحتضن حفل الافتتاح وكذا المباراة الأولى برسم كأس العالم للأندية، وتفقد مختلف الوحدات والتشكيلات الأمنية المكلفة بتأمين المدرجات ومحيط المركب الرياضي، كما اطلع على الخطة المرصودة على مستوى السير والجولان لتأمين انسيابية تدفق الجماهير وولوجهم من وإلى ملعب المباراة.

كما اطلع عبد اللطيف حموشي أيضا على جميع تفاصيل بروتوكول الأمن والسلامة الذي اعتمدته مصالح الأمن لضمان التدبير الأمني الرشيد لهذه التظاهرة الكروية الدولية، سواء على مستوى مواكبة وخفر الأندية الرياضية المشاركة، وتأمين توافد وتحركات الجماهير والمشجعين، وتوفير الأجواء الآمنة داخل المدرجات وخارجها، مشددا في هذا الصدد على “أن الأمن هو جزء أساسي وأصيل في إنجاح التظاهرات الكبرى، وأن مصالح الأمن بطنجة يجب أن تستثمر النجاحات الأمنية المحققة في هذا الجانب لتأمين هذا الحدث الرياضي العالمي”.

يذكر أن ولاية أمن طنجة عبأت ما يناهز 5000 عنصرا من قوات حفظ النظام ودوريات الشرطة بمختلف تشكيلاتها النظامية لمواكبة حفل الافتتاح وتأمين المباراة الأولى، كما سخرت 194 مركبة أمنية وآلية لوجيستيكية محمولة لمواكبة هذا الحدث الكروي الدولي.