أخبار مكناس

رئيس وأعضاء جماعة مكناس يحتفلون بالذكرى 24 لعيد العرش المجيد

بمناسبة عيد العرش المجيد، الذي يصادف الذكرى الرابعة والعشرين ( 24 ) لتربع جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده على عرش أسلافه المنعمين، نظم مجلس جماعة مكناس صباح يومه الأحد 30 يوليوز الجاري بمقر المجموعة الحضرية سابقاً ، حفلا فنيا متميزا، شارك في إحياء فقراته تلاميذة المعهد البلدي للموسيقى الذين أمتعوا الحضور بأداء وصلات موسيقية وأغاني وطنية تليق بالمناسبة وتميز الحفل باستقبال الوفذ العاملي بالدقة العيساوية المكناسية برئاسة باإدريس البرجاوي.

ترأس هذا هذا الحفل البهيج، عامل عمالة مكناس السيد عبدالغني الصبار مرفوقا برئيس مجلس عمالة مكناس ورئيس جماعة المشور الستينية وعدة شخصيات عسكرية وأمنية و منتخبون بالإضافة إلى الأطر بجماعة مكناس ناهيك حضور مكتف لرجال الإعلام.

وقد افتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم تليها النشيد الوطني بعد دالك ألقى السيد جواد بحاجي رئيس جماعة مكناس كلمة بمناسبة عيد العرش عبر من خلالها تهنئة سيدات المنتخب الوطني المغربي على الفوز الثمين ضمن بطولة العالم لكرة القدم النسوية.

كما عبر عن شكره إلى السيد عبدالغني الصبار عامل عمالة مكناس والوفذ المرافق له على تشريفهم لهذا الحفل البهيج الخاص بمناسبة عيد العرش المجيد داخل مقر الجماعة.

و أكد في كلمته أن عيد العرش المجيد يشكل مناسبة طافحة بالرموز والدلالات، تتجسد فيها أواصر الولاء الدائم والبيعة الوثقى والتلاحم العميق بين العرش والشعب، وتعيد ذكرى الملاحم البطولية التي خاضها الشعب والعرش، جنباً إلى جنب، منذ السنوات الأولى للكفاح الوطني من أجل الانعتاق من الاستعمار.

كما تقدم بالشكر والتقدير إلى السيد عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس وجميع الأطر على الدعم والمواكبة منذ ولادة مجلس جماعة مكناس من أجل تنزيل كافة البرامج والمشاريع التنمية، في انسجام ثام و تقديمها لساكنة المولى إسماعيل.

وقبل الختام رفعت برقية الولاء والإخلاص للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله من طرف رئيس جماعة مكناس.

أصالة عن نفسه ونيابة عن أعضاء المجلس وموظفي الجماعة وساكنة المدينة، بتجديد فروض الطاعة والولاء لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أدام الله نصره وتأييده، سائلا العلي القدير أن يعيد عليكم هذا العيد بموفور الصحة والهناء، ويقر عين جلالتكم بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وبصاحبة السمو الملكي الأميرة لالة خديجة، ويشد أزركم بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة، وأن يحقق على يديكم الكريمتين ما تتمنون لشعبكم الأبي من عز ومجد. إنه سميع مجيب.