أخبار مكناس

مسؤولة التواصل تصرح: تم إقصاء الصحافة المحلية بتعليمات من جهات عليا

يبدو أن مسلسل إقصاء وتهميش الصحافة المحلية لا يزال مستمرا حيث كانت بداية هذا الإقصاء في الندوة الخاصة بالمعرض الدولي للفلاحة في نسخته 15، التي أقيمت بالرباط، إذ لم تتلق معظم المنابر الإعلامية المحلية أي دعوة لحضور الندوة وتغطية أطوارها.

وكذلك عند إقامة ندوة مصغرة بمكناس على غرار الندوة المقامة بالرباط، كمحاولة من اللجنة المنظمة امتصاص الغضب العارم لمهني الجسم الصحفي بمدينة مكناس استمرت اللجنة المنظمة في إقصائها المعتمد للصحافة المحلية واقتصر الأمر على بضع صحف مقربة من اللجنة المنظمة.

ومحاولة منها لمعرفة أسباب هذا الإقصاء والتهميش سواء من الندوة التي أقيمت بالرباط والتي أقيمت بمكناس، وأيضا عدم تلقي أي دعوة لتغطية أطوار الملتقى الدولي للفلاحة في دورته 15، تواصلت جريدة “الأحداث الوطنية” بمعية أربعة من مديري الجرائد المحلية الأخرى مع “مسؤولة التواصل” مع الصحافة المحلية للحصول على التفسيرات اللازمة وأيضا الحصول على الشارات المخصصة للصحافة، لتتفاجأ بتصريح المسؤولة أنه توجود تعليمات من جهات عليا تقضي عدم إعطاء الشارات للمنابر الإعلامية المحلية سوى اليوم الثاني لفعاليات المعرض.

والجدير بالذكر أنه تم تخصيص الدعم الكلي من مبيت في أحسن الفنادق المتواجدة بمكناس والأكل والشرب ونقل خاص للمنابر الإعلامية المقربة من اللجنة المسؤولة عن المعرض او مديره في حين تم تهميش الصحافة المكناسية كما ان رئيس جماعة مكناس السيد جواد باحجي أعطى وعود بأن يتدخل بالأمر وان يحل مشكلة الشارات بيد أنها كانت وعودا فارغة.