أخبار مكناس، الأحداث الوطنية، التربية و التعليم

كوفيد-19 .. الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بدرعة تافيلالت تناقش مستجدات الاستمرارية البيداغوجية والإدارية

الرشيدية – استعرضت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بدرعة تافيلالت، أمس الجمعة بالرشيدية، مستجدات الاستمرارية البيداغوجية والإدارية في ظل حالة الطوارئ الصحية.

 وذكر بلاغ للأكاديمية أن ذلك جرى خلال اجتماع عقد عن بعد ترأسه مدير الأكاديمية السيد علي براد، بمشاركة المديرين الإقليميين ورؤساء الأقسام ومدبري منظومة الإعلام جهويا وإقليميا، ونحو 80 من مديري الثانويات التأهيلية بالجهة.

وأبرز أنه نوقشت قضايا “التوجيه عن بعد” من خلال إحداث بوابة خاصة بالتعبير عن رغبات التوجيه، وكذا “التنشيط عن بعد” عبر تعزيز أنشطة الحياة المدرسية بتنويعها وتشجيع التجديد فيها مع الانفتاح على أنشطة الرياضة المدرسية والإبداع الفني.

كما تم تقديم عرض حول سبل توسيع وتجويد مشاركة متعلمات ومتعلمي الجهة في المسابقة الإبداعية الوطنية حول بلورة النموذج التنموي تحت شعار “مغرب الغد” التي تنظمها اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي بتعاون وشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وأشاد السيد براد، خلال هذا الاجتماع، بالجهود القيمة والجبارة التي يبذلها كافة الفاعلين التربويين والمتدخلين لضمان الاستمرارية البيداغوجية والإدارية بمختلف مرافق ومؤسسات المنظومة التربوية بالجهة.

ونوه أيضا بعمل جميع الأطر الإدارية والتربوية والخدماتية على انخراطها الفعال في تأمين عملية “التعليم عن بعد” عبر إنتاج وتصوير دروس وتمارين رقمية لفائدة المتعلمات والمتعلمين، واستثمار كل الوسائل والتقنيات المتاحة لتيسير وتجويد استفادتهم منها.

كما ذكر بالإبداعات المتنوعة والمتميزة لمتعلمات ومتعلمي الجهة في سياق التعبئة للمشاركة في مختلف الأنشطة التي يتم تنظيمها على صعيد جميع مستويات المنظومة، وخاصة في المسابقة الإبداعية الوطنية حول “مغرب الغد”.

وأشار إلى روح المسؤولية والوطنية العالية التي أبانت عنها كافة السلطات الولائية والأمنية والترابية وفعاليات المجتمع المدني والشركاء، ومختلف مكونات المنظومة التربوية، منوها بجميع أطر قطاع الصحة على جهودهم المتواصلة والاستثنائية للتغلب على مخلفات وظروف الطوارئ الصحية التي يعيشها المغرب.

ودعا السيد براد، بالمناسبة، إلى التعامل بكل إيجابية مع هذه الظرفية الاستثنائية التي يمر بها المغرب، والعالم بأسره، وذلك باتخاذ مختلف التدابير والإجراءات وتشجيع كافة المبادرات التي من شأنها ضمان النجاح في تعزيز استمرارية التواصل الإداري والتعليم المدرسي عن بعد