الأحداث الوطنية

وقفة احتجاجية حاشدة أمام مندوبية وزارة الصحة بتاونات على خلفية التصريحات الإعلامية المستفزة للمسؤول الأول عن القطاع بالإقليم*

 

تحت شعار: “كرامة الأطر الصحية خط أحمر” وكما كان مقررا ضمن البيان الذي أصدرته المنظمة الديموقراطية للصحة بتاونات؛ يوم الثلاثاء المنصرم فاتح يونيو الجاري؛ فقد خاضت الأطر الصحية بتاونات وقفة احتجاجية أمام مقر مندوبية وزارة الصحة؛ على خلفية التصريحات الإعلامية المستفزة والممقوتة للمسؤول الأول عن القطاع بالإقليم. صباح اليوم الخميس 3 يونيو الجاري.

وقد شهدت الوقفة الاحتجاجية التي انطلقت ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا، حضورا وازنا للأطر الصحية التي رددت بحرقة شعارات قوية ضد التبخيس والتطاول الصادر عن تصريحات المندوب الإقليمي للصحة؛ والذي أصر على تجاهل المجهودات القيمة المبذولة من طرف هذه الأطر في التوفيق بين مهامها الاعتيادية بالإضافة إلى إنجاح المهام الجديدة المتعلقة بحملة التلقيح ضد فيروس كورونا.. رغم الخصاص المهول الذي يعاني منه الإقليم.

وكان المندوب الإقليمي للصحة بتاونات قد نشر بإحدى الجرائد الإلكترونية تصريحات مشينة اتهم من خلالها الأطر الصحية بالإقليم بالتطفل على موائد حملة التلقيح، والتطاول على ميزانية الدولة المخصصة لتغذية الطاقم المكلف بالتلقيح، والاختباء من أجل الاستفادة من الوجبات المقدمة.. حيث أنه بذلك تناسى تضحيات هذه الأطر التي دأبت على تقديم الغالي والنفيس منذ ظهور جائحة كورونا. والتي اعتبرت كلامه إهانة في حقها رافضة منه أسلوب التجريح والتنقيص الذي لجأ إليه للتغطية على الارتجال والعشوائية التي يدبر بها هذا القطاع الحيوي بالإقليم.

كما دعت الأطر الصحية المحتجة إلى فتح تحقيق عاجل ونزيه بشأن تصريحات المسؤول الأول عن قطاع الصحة بالإقليم؛ وبخصوص العشوائية التي يدبر بها هذا القطاع الحيوي، لاسيما فيما يتعلق بلائحة المستفيدين من التغذية المخصصة للطاقم المكلف بالتلقيح وكيفية تدبير هذا الملف الذي كان سببا لاستفزاز المندوب؛ وكذا الاستغلال الغير قانوني لسيارة الخدمة في التنقل خارج الإقليم. والسكن الوظيفي الذي يشغله هذا الأخير خارج الضوابط بإقليمي تازة وتاونات في نفس الوقت..

وفي تصريح لعبد المنعم شدادي: الكاتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للصحة بإقليم تاونات خص به الجريدة؛ فقد عبر عن استيائه للإهانة التي وجهها المندوب للأطر الصحية، واستغرب عدم تفاعل شخص مسؤول مثله مع عدة مراسلات وجهتها النقابة إليه تخص مشاكل للشغيلة بالقطاع داخل تراب الإقليم؛ حيث لم يكلف نفسه عناء الرد على مجموعة من التساؤلات بقي الغموض يلفها لحد الساعة.
كما وجه شدادي الشكر والتقدير لكل المشاركين في الوقفة الاحتجاجية، وحذر من التضييق على المشاركين في الوقفة الاحتجاجية. مؤكدا على خوض جميع المحطات النضالية الممكنة لرد الاعتبار للأطر الصحية التي تعرضت للإهانة والإهمال.