الأحداث الوطنية

محكمة فاس تؤجل محاكمة الطبيبين المتاجرين في تحليلات كورونا

أجلت المحكمة الابتدائية بفاس،  اليوم الخميس، محاكمة الطبيبين الداخليين بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، واللذان كانا يتاجران في التحليلات الخاصة بفيروس كورونا المستجد، إلى 9 دجنبر من الشهر الجاري، من أجل إعداد الدفاع.

ويتابع المشتبه فيهما، اللذان يدرسا  بالسنة الثانية في كلية الطب والصيدلة، بفاس، بتهم تتعلق” بالغدر وإدخال معطيات في نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال وتزوير شهادة صحيحة الأصل وذلك بجعلها سارية على شخص غير من صدرت له في الأصل واستعمالها وتسليم وثيقة تصدرها الإدارة العامة لغير صاحب الحق فيها عن طريق الإدلاء ببيانات غير صحيحة”.

يذكر أن الطالبان المتابعان في حالة اعتقال كانا يجريان تحاليل فيروس كورونا خارج الضوابط القانونية، بحيث يتنقلان ، إلى منازل المشتبه في إصابتهم بالفيروس ، لأخذ عينات من المرضى وتحليلها في سرية تامة مقابل مبالغ مالية.