الأحداث الوطنية

فاس : إحالة أحد أخطر النصابين على النيابة العامة

أحالت الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بفاس، اليوم على النيابة العامة بابتدائية المدينة، أحد أخطر النصابين الذين عرفتهم المدينة، بعد اعتقاله نهاية الأسبوع الماضي بتنسيق مع نظيرتها الولائية بناء على أبحاث وتحريات فتحتها في شكايات.

وكان المتهم في بداية عقده السادس وهو من ذوي السوابق القضائية المتعددة، موضوع عدة مذكرات بحث وطنية صادرة عن مصالح أمنية مختلفة، بعد تورطه في قضايا متعددة للنصب والاحتيال وانتحال صفة ينظمها القانون.

وانتحل المتهم المودع بسجن بوركايز، صفات وهويات موظفين سامين خاصة في سلك القضاء بمحاكم مغربية وفي الوزارة والمجلس الأعلى للقضاء، للنصب على ضحاياه بعدما كان يوهمهم بربط الاتصال لدى مسؤولين أمنيين التدخل في ملفات وقضايا.

ولم يكن المسؤولون الأمنيون وحدهم المستخدمون في اتصال المتهم الذي له سوابق في النصب،  بل حتى المسؤولين الترابيين الذين كان يدعي الاتصال بهم لإعطائهم تعليمات مهنية وهمية لفائدة الأشخاص المنصوب عليهم من طرفه.

وأوقف المتهم المتزوج والأب، بحي النرجس بمقاطعة سايس بعد رصده بعدما شخصا هويته بناء على الأبحاث المفتوحة، قبل تفتيش منزله وحجز عدة وثائق إدارية وهواتف وشرائح اتصال بأرقام مختلفة ودعامات للتخزين الرقمي بعثت بمختبر الشرطة لإخضاعها إلى الخبرات اللازمة.، بعد اعتقاله نهاية الأسبوع الماضي بتنسيق مع نظيرتها الولائية بناء على أبحاث وتحريات فتحتها في شكايات.

وكان المتهم في بداية عقده السادس وهو من ذوي السوابق القضائية المتعددة، موضوع عدة مذكرات بحث وطنية صادرة عن مصالح أمنية مختلفة، بعد تورطه في قضايا متعددة للنصب والاحتيال وانتحال صفة ينظمها القانون.

وانتحل المتهم المودع بسجن بوركايز، صفات وهويات موظفين سامين خاصة في سلك القضاء بمحاكم مغربية وفي الوزارة والمجلس الأعلى للقضاء، للنصب على ضحاياه بعدما كان يوهمهم بربط الاتصال لدى مسؤولين أمنيين التدخل في ملفات وقضايا.

ولم يكن المسؤولون الأمنيون وحدهم المستخدمون في اتصال المتهم الذي له سوابق في النصب،  بل حتى المسؤولين الترابيين الذين كان يدعي الاتصال بهم لإعطائهم تعليمات مهنية وهمية لفائدة الأشخاص المنصوب عليهم من طرفه.

وأوقف المتهم المتزوج والأب، بحي النرجس بمقاطعة سايس بعد رصده بعدما شخصا هويته بناء على الأبحاث المفتوحة، قبل تفتيش منزله وحجز عدة وثائق إدارية وهواتف وشرائح اتصال بأرقام مختلفة ودعامات للتخزين الرقمي بعثت بمختبر الشرطة لإخضاعها إلى الخبرات اللازمة.