فن و ثقافة

فعاليات تستحضر ذكرى المرحوم عموري مبارك.

كان لسكان وزوار دوار مزغالة، الواقع بجماعة آيت مخلوف التابعة لإقليم تارودانت، أول أمس السبت 18 فبراير 2023، موعد سنوي خاص مع برنامج وضعته عائلة الراحل عموري مبارك، بمناسبة إحيائها الذكرى الثامنة لوفاة هرم ومجدد الأغنية الامازيغية الفنان عموري مبارك، الذي توفي رحمه في يوم 14 من فبراير 2015 الذي يحتفل فيه العالم بعيد الحب.
هذا الاحتفال السنوي تم تنظيمه من طرف عائلة المرحوم، بتعاون مع جمعية ذاكرة الدشيرة ، جمعية ماسين للثقافة والفن، اسني كوم،ومؤسسة بيتهوفن للموسيقى والفنون باكادير، ومؤسسة وين ارت.
وافتتحت عائلة الفنان الراحل عموري مبارك دورة هذه السنة بندوة حول ” المدرسة العمورية “، بأحد فنادق مدينة تارودانت، حضرها أصدقاء وعائلة الراحل بالإضافة للعديد من الفعاليات التي تهتم بالثقافة والأغنية الأمازيغيتين، للحديث عن الراحل وتذكر العديد من المحطات الفنية والإنسانية الخاصة به.
وخلال الندوة التي دامت اكثر من ساعة و نصف فقد سلط كل المتدخلون الضوء، على العديد من الجوانب المتعلقة بحياة مبارك ، من أبرزها حسه الإنساني العالي وعطاؤه اللامتناهي وسخاؤه في محبة الآخرين، ووفاؤه لأهل دواره، من خلال حفاظه على علاقاته بهم طيلة أيام حياته….
كما تضمن برنامج إحياء الذكرى الثامنة للراحل ، معرضا للصور الفوتوغرافية التي التقطت العديد منها، حصريا، بعدسة المصور الصحافي إبراهيم فاضل، في مختلف المناسبات الفنية والخاصة.
وتضمن المعرض عشرات الصور التي توثق لمراحل فنية مختلف من مسار الراحل، على غرار مشاركاته في سهرات فنية وتسجيلات أعماله ولقاءات مع بعض أصدقائه الفنانين وصور أخرى توثق لمرحلة الطفولة والدراسة.
وقالت اخت المرحوم في تصريح لوسائل الاعلام ان مبارك كان إنسانا فريدا في طباعه، وفيا لأصدقائه وأهله الذين أحبوه قيد حياته وظلوا أوفياء لذكراه بعد رحيله، زيادة على أنه كان فنانا متميزا متمردا بفنه والنمط الموسيقي الذي اختاره لنفسه وميزه بين مختلف أبناء جيله من الفنانين الأمازيغ.
واختتمت عائلة الراحل عموري مبارك، فعاليات هذه الدورة بسهرة فنية كبرى احتضنها دوار مزغالة، وأحياها مجموعة من الفنانين من عائلة واصدقاء المرحوم كالفنان هشام ماسين والفنان محمد اماعي الذين اذو مجموعة من اغاني الراحل رفقة فرقة جوق مؤسسة بيتهوفن باكادير والمكونة من اكثر من ثلاثين فنان وفنانة، كما شارك في الأمسية الفنية كل من مجموعة ايمدوكال التي تفاعل معها الجمهور الغفير الذي كان في الموعد مع التظاهرة، بالإضافة الى الفنان حميد انرزاف وحسن العاتي ومصطفى لارياش، واحواش المنطقة، وبهذه المناسبة أكد عزيز اخنشي ابن الشقيقة الكبرى للراحل أن عائلته ستظل وفية على إحياء هذه المناسبة وفق التصور الذي وضعه لها خاله الراحل، الذي كان إنسانا مميزا وفنانا خاصا بصم اسمه الفني بمداد الذهب في سجل التاريخ الفني المغربي.
وأضاف عزيز اخنشي أن الراحل عموري مبارك أوصى أن يوارى جثمانه الثرى في مقبرة دوار مزغالة، كما شاء أن يتم إحياء ذكرى رحيله وسط دواره وبين سكانه، من خلال زيارة قبره وإقامة حفل فني تؤدى فيها أغنياته ويكون مناسبة للقاء مجموعة من الفنانين المغاربة.
وللاشارة فخلال هذه الدورة فقد تم تأسيس مؤسسة عموري مبارك وحضي السيد احمد عموري برأسة مكتبها الذي يضم 13 شخصا كلهم من عائلة عموري مبارك من بينهم إخوانه وأخواته.

تارودانت : ابراهيم فاضل