مرزاق و العراقي يعقدان جمعا سورياليا 

بقلم الصحفي :  زروال فؤاد

تفتقت هذا الصباح 14 يناير الجاري عبقرية التلميذ النجيب  السيد ” الرئيس ” مرزاق حيث قام في سابقة من نوعها بمنع الصحافة من حضور الجمع العام للنادي المكناسي فرع كرة القدم الذي أراد له مهندسيه مرزاق و العراقي أن يمر تحت جنح ظلام الفساد التنظيمي مانعا بذلك رجال الإعلام من أن يبسطوا نور الحقيقة عن مهزلة ” الجمع العام ” الذي حضره من لا صفة تنظيمية له كبعض المستشهرين ، و كان الحضور لا يتحاوز عدد اليد الواحدة ، في الوقت الذي لم يستدع فيه المنخرطين الحقيقيين منهم أعضاء بالمكتب الذي من المفترض أن يقدم الحصيلة ، و تجذر الإشارة إلى أن هؤلاء المنخرطون قاموا بمراسلات لكل من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، عصبة فاس مكناس بالإضافة للدائرتين العاشرة و الثامنة عشر بحكم أنه لم يعلن عن مكان انعقاد الجمع ، و من المأكد أن هذا النهج يبغي مهندسيه من وراءه  التستر على أمر ما .

إلى جانب هذه العبقرية الفذة في منع الصحافة تم الاستنجاد بفصيل الريدمان الذي كان دائما على يسار المكاتب المسيرة ، إلا أنه شد عن هذه القاعدة و تكبد عناء التنقل لمكان الجمع ليقوم بالسب بأحط الكلمات في حق نائب الرئيس السابق ستيتو لينفضوا في مشهد كاريكاتوري لم نشهد له مثيل .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى