النقابات التعليمية تراسل منظمات دولية لتشتكي “تردي” أوضاع التعليم وغياب التفاوض

أعلنت النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، عن مراسلتها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني سعيد أمزازي، لفتح تفاوض جديد في ملف الأساتذة المتعاقدين.

وراسلت كل من النقابة الوطنية للتعليم، الجامعة الحرة للتعليم، النقابة الوطنية للتعليم، الجامعة الوطنية للتعليم الجامعة الوطنية للتعليم وذلك “على إثر إستمرار النزاع القائم حول ملف التوظيف بالتعاقد وما صاحبه من احتجاجات أدت إلى هدر الزمن المدرسي،  وتهدد ما تبقى من السنة الدراسية”، و”عدم الاستجابة العاجلة من طرف وزير التربية والحكومة لمطلب فتح الحوار خلال ما تبقى من العطلة لطي ملف “التعاقد” وكل الملفات العالق”.

واعتبرت النقابات أن “الحكومة لا زالت  متمادية في إجراءاتها الانتقامیة والتخويفية، غير المجدية، المملاة على مدراء الأكادیمیات الجھویة للتربیة والتكوین والمدیریات الإقلیمیة”.

تبعا لذلك، انتقدت النقابات “استمرار الحكومة في تأجيج الوضع التعليمي من خلال إجراءاتها”، لتقرر على هذا الأساس مراسلة وزير التربية الوطنية ورئيس الحكومة ل”تجديد الدعوة لفتح الحوار مع النقابات التعليمية حول جميع ملفات الشغيلة بما فيها ملف المفروض عليهم التعاقد وبحضور ممثليهم لجعل حد للنزاعات القائمة وإنقاذ ما يمكن إنقاذه”.

كما قررت النقابات مراسلة “نظمة العمل الدولية واليونسكو والمنظمات النقابية الدولية حول تردي أوضاع التعليم بالمغرب والحريات النقابية التعليمية، وغياب التفاوض الجاد المسبب في الإضرابات التعليمية المتتالية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى